معلومات لا تعرفها عن أوبل

14 معلومة ربما لا تعرفها عن أوبل

أوبل هي علامة تجارية ألمانية متخصصة في صناعة السيارات، أوبل تحظى بشعبية كبيرة في الوطن العربي، نتيجة الجودة والمتانة والكفاءة التي تقدمهم هذه النوعية من السيارات على الطرق المختلفة، ناهيك عن المواصفات المميزة والتي تجعل معظم موديلاتها في مقدمة قوائم الغالبية العظمى من فئات السيارات حول العالم، كما أن سيارات أوبل تتميز بدرجة عالية من الاعتمادية، وتحظى بتقييمات مميزة من قبل الهيئات الدولية  في اختبارات التصادم الأمامي والخلفي والجانبي والانقلاب.

سيارات أوبل دائمًا ما تحظى بتقييمات جيدة فيما يخص وسائل الأمان والسلامة، فهي توفر العديد من وسائل مساعدة السائق بشكل قياسي في معظم موديلاتها.

أوبل بدأت مسيرتها في مجال صناعة ماكينات الخياطة وبعد رحيل المؤسس انتقلت إلى عالم السيارات

وفي هذا المقال سوف نرصد معلومات عن شركة أوبل وسيارتها، ربما تعرفها لأول مرة، فتابع القراءة:

  1. مثلثها مثل تويوتا، فبدايتها كانت مع صناعة آلات الخياطة، في بلدة روسيلسهايم الألمانية حيث تم تأسيسيها على يد رجل الأعمال آدم اوبل.
  2. للمفارقة، آدم أوبل مؤسسة العملاق الألماني لم يكن يحب دخول مجال صناعة السيارات، فكان ينظر إلى السيارات على أنها صناديق ذات رائحة منفّرة يركبها الأغنياء، ولكن أرملته صوفي هي من اتخذت هذا النهج بعد وفاته عام
  3. آدم أوبل كان لديه خمسة أبناء، وهم من اقنعوه في بدخول مجال صناعة الدرجات الهوائية، إذ كانوا يشتركون في سباقاتها باستمرار.
  4. في عام 1899 تم إنتاج أول سيارة أوبل وكنت قريبة الشكل من عربة الأحصنة، حيث تم شرائها من شركة “لوتسمان” صارت ثاني أقدم شركة سيارات ألمانية، بعد مرسيدس.
  5. بعد ذلك تعرضت الشركة للعديد من المشاكل المالية، مما أدى إلى تفكيكها وبيعها، ولكن استطاع أحد أبناء أوبل من إعادة الشركة إلى مجدها، وحل جميع مشاكلها، بل ودخل في شراكة مع شركة Darracq S.A لانتاج سيارات تحمل علامتها التجارية، ثم تطورت هذه الشراكة إلى انتاج سيارات تحمل اسم الشركتين، في عام 1902.
  6. في عام 1911 مصنع أوبل لصناعة ماكينات الخياطة بشكل كامل، قام أحد أبناء المؤسس بإنشاء مصنع آخر متخصص في صناعة الدرجات والمحركات والسيارات، إلى أن أصبحت الأكثر صنعاً للسيارات في ألمانيا في عام 1913.
  7. سيارة أوبل الضفدع سميت بهذا الاسم لأنها كنت تتخذ اللون الأخضر طلاءً لها، وكانت أول سيارة يتم إنتاجها بأعداد كبيرة في ألمانيا،  ولكن شركة سيتروين الفرنسية رفعت دعوى ضد اوبل، واتهامتها بانتهاك حقوق الملكية.
    أوبل الكابتن
  8. في عام 1929، نتيجة الأزمة المالية العالمية، استحوذت شركة جنرال موتورز الأمريكية على 80% من أسهم شركة اوبل الألمانية وقد زادت هذه النسبة الي 100% في عام 1932.
  9. اتجهت أوبل إلى إنتاج الشاحنات الخفيفة منذ عام 1930، وكانت تحمل «بليتس» أي البرق مع نظام دفع رباعي، وهذه الشاحنة كانت الأهم في الصناعات العسكرية الألمانية، وكانت سببًا في اتخاذ العملاق الألماني علامة البرق، لتكون رمزًا تجاريًا لها يوضع على منتجاتها منذ ستينيات القرن الماضي.
  10. وخلال مراحل تطور أوبل تحت قيادة جينرال ، تمكنت في عام 1939 من تقديم موديل “كابتن” وهو من أنجح موديلاتها، وكان أرخص من نظيره في موديلات مرسيدس.
  11. استطاعت فيما بعد من منافسة فولكسفاجن  والتفوق عليها عندما أنتجت سيارة أوبل ريكورد العائلية، وحققت حينها نجاحًا مبهرًا.
  12. في 1970 ، أعلنت أوبل عن  واحدة من أفضل السيارات الرياضية في العالم حينها، وهي اوبل مانتا، ورغم السخرية التي تعرضت لها نتيجة تصميمها، إلا أنها حققت أرقام مبيعات تجاوزت المليون نسخة، وكانت المسيطر على سوق السيارات  طول السبعينيات والثمانينات.
  13. في عام 2011 تمكنت اوبل من اقتناص المركز الثالثة ضمن أفضل سيارات في أوربا بعدما نيسان وألفا روميو .

بعض موديلات شركة أوبل:

اوبل فيكترا تتوفر كسيارة مستعملة ولكنها اعتمادية ومميزة

اوبل كورسا سيارة قوية ولكنها باهظة الثمن

اوبل استرا 2021 : تصميم تقليدي  مقابل مميزات بسيطة

أوبل أحدى الشركات التي استطاعت أن تترك لنفسها بصمة في جميع أسواق السيارات حول العالم، نتيجة ما تقدمته من جودة ومتانة وكفاءة مميزة جدًا، فمصانعها منتشرة في جميع قارات الكرة الأرضية.

المصدر:
ويكيبيديا 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *